Univers Bounaceur
فضاء الحوار ومنتدى الابداع

المداخل الحقيقية لسياسة مائية بالمغرب؟

 المداخل الحقيقية لسياسة مائية بالمغرب؟
مشاركة الموضوع

ذ . بوناصر المصطفى

كان ولا يزال الماء والأرض محورين اساسين في حركة التاريخ الإنساني فالقبائل في المغرب كانت في إدراك حقيقي لمشكل الندرة ،فعقلنة تدبير الماء في الابار رغم وفرته تعتبره دم الأرض كونه أصل استمرار الكلاء عنوان للاستقرار

لان الابداع في استخراجه مربط بمعطى أمنى انيا ومستقبلا الحفاظ على حق الأجيال القادمة

 كانت هوية الانسان في المناطق الجافة والصحراوية عموما تسمح بالاكتفاء الذاتي اعتمادا على زراعة معاشية حيث كانت المرأة عنصر اساسي في انتاج وتنمية الثروة المحلية فالقرية او الواحة تعرف اكتفاء ذاتيا

كل وسائل الإنتاج كانت في ملك الانسان المحلي لكن السؤال ما الدي حصل؟

رغبة في تحقيق الوفرة دون دراسات علمية سوسيولوجية اعتمدنا سياسات المخطط الأخضر الذي اتي على هدا الأخضر وانعش اليابس بالاعتماد على توفير ظروف للمستثمر الخارجي شروط الاستقرار ، اراضي شاسعة على حساب الساكنة الاصلية ، هده الاخيرة وجدت نفسها امام منافس قوي بإغراءات جعلت منه عبدا مملوكا بعد ان كان سيدا في ارضه تحقق المبتغى وتضاعفت الثروة لكن اختل التوازن القيمي مادام الفاعل الحقيقي حولناه الى متسول

 ان تدمير قيم القبيلة بالتخلص من الزراعة المعاشية جاء نتيجة لفخ تنمية مبتذلة وتنزيل الاملاءات الخارجية

تضخمت الأرقام بارتفاع الصادرات وزاد منسوب سياسة التهجير بعد قرار حرمان الساكت الأصلي من وسائل الانتاج وحقه في أراضي الجموع، بعد ان نجح في تحمل كل اكراهات طبيعية مناخية وبيروقراطية مجحفة للحفاظ عليها لزمن وإعطاء افضلية للوافد الجديد

 فكان الخسران مضاعف سواء الأرض الجماعية او الماء العمومي في مقابل انتاج ثروة لم تكن لفائدة الساكن المحلي تضاعف الجهل والامية والمشاكل المركبة

من هنا ضاعت سوسيولوجية الهوية بين الثابت والمتحول؟

 الثابت في الاستقرار مبني على الأرض والماء والحدود

 المتحول هو سياسة الدولة التي اضاعت الأرض وهمشت الفاعل الأصلي مما انعكس على الاستقرار فاختفت القبيلة بكل مكوناتها الثقافية وحمولاتها السوسيولوجية بما في دلك هوية الرأسمال البشري المادي واللا مادي.

قد تكون الحملات الأخيرة للاقتصاد في الماء ضرورية لكن هل لدينا الجراءة لمراقبة المستفيد الأكبر من هدا الماء؟

نجن في حاجة الى مدونة الأرض والماء تجمع شتات كل القوانين التائهة لا عادة النظر في المشترك وتامين الماء العمومي بفرض ضريبة على الماء على كبار المستثمرين

ان أي حملة بعيدة عن ترجمة الاستقرار بإعادة الاعتبار لاستغلال أمثل للساكن الأصلي وتمكنه من وسائل الإنتاج نوع من الارتباك الدي سيفضل لا محالة الى ظهور انساق ثقافية جديدة تزيد في تكريس الاغتراب والمشاكل المركبة.

0إعادة النظر

إقرأ أيضاً ...

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *