Univers Bounaceur
فضاء الحوار ومنتدى الابداع

الاقتصاد الاجتماعي والتضامني محور اشغال المنتدى المغربي الاسباني

 الاقتصاد الاجتماعي والتضامني محور اشغال المنتدى المغربي الاسباني
مشاركة الموضوع

ذ . بوناصر المصطفى

سيرا على تعميق اواصر التعاون بين المملكتين المغربية والمملكة الاسبانية انطلقت اشغال  المنتدى المغربي-الإسباني للاقتصاد الاجتماعي والتضامني يوم الاثنين 6 فبراير 2023 بالناضور  تحت شعار “التعاون المغربي الإسباني في جنوب شرق أوروبا: رافعة التنمية المستدامة والإقليمية” ، بمشاركة مجموعة من الدول العربية. خبراء وباحثون من كلا البلدين

ترأس افتتاح هذا الاجتماع الذي استمر يومين ، وزيرة السياحة والصناعات التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني فاطم زهرة عمر ، وبحضور والي الجهة الشرقية معاد الجامع والي المنطقة الشرقية. إقليم الناظور ، علي خليل ، رئيس مجلس المنطقة الشرقية ، عبدنبي بيوي ، السفير الإسباني بالمغرب ريكاردو دييز هوشلايتنر رودريغيز ، بالإضافة إلى المهنيين والمسؤولين المنتخبين ووفد كبير من المسؤولين المغاربة والإسبان.

ياتي هذا الحدث في إطار التعاون بين الوزارة والوكالة الإسبانية للتعاون الإنمائي الدولي في المغرب (AECID) ، وكان فرصة لتبادل النتائج الإيجابية لبرنامج التعاون الأول بين الوزارة والوكالة الإسبانية للتعاون الدولي من أجل التنمية ، والمتعلق بـ “الدعم المؤسسي” لقطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة ودعم المشاريع الرائدة “في ثلاث مناطق ، وهي الشرقية وسوس ماسة والدار البيضاء سطات.

كما يأتي هذا البرنامج لتعزيز قدرات 240 تعاونية من حيث القيادة والاتصال والتسويق والوصول إلى الأسواق ، فضلاً عن تعزيز الرقمنة.

في مداخلتها اكدت السيدة  وزيرة السياحة والصناعات التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني فاطم زهرة عمر على أهمية قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة كرافعة للتنمية والتقدم الاجتماعي في المملكة ،و إلى الجهود المتعددة التي تبذلها الوزارة مع مختلف شركائها من المؤسسات والقطاع الخاص لتحقيق الأهداف المرسومة لها. 2030 ، ولا سيما خلق 50000 فرصة عمل جديدة سنويًا ومساهمة بنسبة 8٪ في الناتج المحلي الإجمالي الوطني بدلاً من 2.5٪ الحالية

لذلك فالتوقيع على بروتوكول شراكة جديد الهدف منه  “تمكين النساء والشباب من ريادة الأعمال في القطاع الخاص” ، في أربع مناطق رائدة ، وهي: الشرقية ، سوس ماسة ، الدار البيضاء سطات وطنجة تطوان الحسيمة وذلك بغية استدامة إنجازات هذه الشراكة الأولى والحفاظ على الزخم الذي تم إطلاقه .

كما تهدف الوزارة من هذه العملية ، إلى وضع القطاع الخاص في خدمة الإدماج الاقتصادي للشباب والنساء ، ومساهمتهم  في السياسات الحكومية الهادفة لتحفيز مجال  ريادة الأعمال بين الشباب مع زيادة معدل انخراط المرأة فيه إلى 30٪ في افق 2026

لقد أشاد السفير الإسباني بالمغرب، السيد رودريغيز، بدوره، بتنظيم هذا المنتدى حول الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، كمبادرة ممتازة تبين  قوة واتساع التعاون بين المملكتين في هذا المجال.

وأعرب السيد رودريغيز، عن رغبة بلاده في إعطاء دفعة جديدة لهذا التعاون، ولا سيما بعد الزيارة الأخيرة التي قام بها إلى الرباط رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، بمناسبة الدورة ال12 للاجتماع رفيع المستوى المغربي – الاسباني.

هذا وقد اعتبر السفير  إن “المنتدى يسلط الضوء على العديد من المشاريع الممولة بتمويلات هامة  والتي في طور الانجاز ، والتي ستحقق نتائج ملموسة للغاية”، مشيرة إلى حوالي 300 تعاونية و3000 من النساء والشباب المستفيدين من هذا التعاون.

من جهة اخرى أبرز السيد بعوي ان  المبادرات التي نفذها مجلس جهة الشرق في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، ولا سيما لفائدة التعاونيات في الجهة، شكلت رافعة حقيقية للتنمية مشيرا إلى أن الاقتصاد الاجتماعي والتضامني  وسيلة لخلق فرص الشغل.

و من أجل المساهمة في اعطاء دفعة قوية  لهذه المنظومة  لتمكين النساء والشباب ولوجهم عالم المقاولة في هذا المجال ، تم التوقيع  على هامش هذا المنتدى اتفاقيات شراكة بين الوزارة، والولاية، ومجلس جهة الشرق، وكذا مجلس جهة سوس- ماسة،.

كما كانت التظاهرة مناسبة لتكريم تعاونيات ومسؤولين إسبان، وكذا تقديم شهادات من قبل فاعلين مستفيدين من برنامج التعاون مع والوكالة الإسبانية للتعاون الدولي من أجل التنمية بالمغرب.

وبمناسبة تواجد السيدة الوزيرة بالمنطقة كانت فرصة لزيارة جهة الشرق، التقت خلالها بنحو ستين عارضا من بين المستفيدين من البرنامج، كما قامت بزيارة عدد من التعاونيات، لا سيما منصة تسويق وتثمين وتعبئة المنتوجات المحلية في وجدة.

– هل ستستفرد اسبانيا بمكان الريادة في سلم حجم  الاستثمارات بالمغرب ؟

– هل هي مراجعة لاسس العلاقات المغربية الاسبانية ؟ ام صراع التموقعات في افريقيا ؟

0إعادة النظر

إقرأ أيضاً ...

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *